بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» Windows 8.1 Fr Retail 32 bit
الخميس 3 أبريل 2014 - 0:20 من طرف Ahsn

» Assimil - Using English
الأربعاء 10 أبريل 2013 - 14:16 من طرف star21

» وجوب التثبت في نقل السنة
الخميس 3 يناير 2013 - 16:55 من طرف boutaina

» هل الحديث القدسي كلام الله بلفظه أو بمعناه؟
الخميس 3 يناير 2013 - 16:07 من طرف boutaina

» الحديث (من أحدث في أمرنا هذا ...فهو رد )
الخميس 3 يناير 2013 - 15:59 من طرف boutaina

» Windows Loader v2.0.2 - By Daz آخر إصدار لتفعيل نسخ ويندوز 7 و فيستا
الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 19:44 من طرف star21

» Fiches pédagogiques de langue française 2AM Projet 1 Séquences 1 et 2 - 2012-2013
الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 23:23 من طرف star21

» الشيخ الفاضل الدكتور صادق البيضاني
السبت 18 أغسطس 2012 - 22:18 من طرف Ahsn

» موسوعة ويكيبيديا كيويكس
الثلاثاء 31 يوليو 2012 - 22:52 من طرف Admin

» Patisserie Second Edition
الأحد 29 يوليو 2012 - 16:03 من طرف Ahsn

» Encyclopedia Of Earthquakes And Volcanoes
الجمعة 27 يوليو 2012 - 23:19 من طرف Ahsn

دخول

لقد نسيت كلمة السر

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت 25 أكتوبر 2014 - 23:21
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 199 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو cheikh32 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 705 مساهمة في هذا المنتدى في 537 موضوع

شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)

مُساهمة من طرف Ahsn في السبت 12 سبتمبر 2009 - 21:36




شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)




تحية طيبة وبعد : (ارجو قراءة الموضوع بالكامل):::::::::


شخص استطاع معرفة ليلة القدر

موضوع رائع لايفوتكم

وفي الاخر توزيع ليالي القدر مع وقت دخول شهر رمضان المبارك للسنين القادمة .

والان انقل لكم الحوار

إستضفنا الأخ / ممدوح بن متعب الجبرين والذي رفض ان نطلق عليه لقب شيخ لأنه كما يصف نفسه طالب علم وحق..
لانريد الإطالة.. ونترككم مع هذا الحوار الشيق والذي استفاض فيه الضيف بشرح ماوصل اليه وأجاب على اسئلتنا المطروحه بكل أريحيه .
0في البداية .. نحييك ونشكر لك قبول هذا اللقاء ..

اشكر لكم هذه المبادرة وأنا على أتم استعداد لتلقي أي سؤال والإجابة عليه .



نريد منك تعريف مبسط بالبحث وما نتج عنه ؟


فكرة البحث .. هي محاولة البحث عن ليلة القدر ،عن هذه الليلة العظيمة المباركة .. أما النتائج فهي ولله الحمد كانت أكبر وأعظم مما كنت " أفكر " فيه ومن هذه النتائج :

1_ تحديد ليلة القدر ومعرفة أسم هذه الليلة معرفة يقينية .

2_ معرفة وتحديد ليلة القدر في عشرات بل مئات بل ألوف السنين القادمة وكذلك الماضية .

3_ تثبيت العلم بدخول شهر رمضان المبارك في مئات القرون القادمة تثبيتاً قطعي الصحة ، وهذا التثبيت هو على كل بقعة على الأرض بليلة واحدة .. أي أن المسلمين في أي بقعة على هذه الأرض ( كل الأرض) سيصومون في يوم واحد .

4_تحديد دخول السنة الهجرية وانتهائها تحديداً صحيحاً .

5_ تحديد دخول شهر ( ذو الحجة ) تحديداً صحيحاً .

6_ تحديد ليلة نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاسم والتأريخ.

7_ معلومة هي في غاية الجمال والصحة : من أن التوقيت الذي أنزل فيه القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء كان " الوقت " في شرق الكرة الأرضية _ اليابان تحديداً _ هو " ليل " ويكون هذا التوقيت في مكة المكرمة هو قريباً من " العشاء " فإنزال القرآن في "ليلة القدر " أي في ليلة واحدة على كل الأرض وتكون هذه ليلة واحدة في حالة واحدة وهي أن التوقيت في اليابان " ليلة " أي قبل " مطلع الفجر " بكون وقت مكة المكرمة " ليلة " أيضاً .. ويا سبحان الله العظيم ..
ونتائج البحث كثيرة .. كثيرة وكلها خير ولله الحمد فما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهدينا إلا لخير عظيم .



هل طرحت البحث على جهات علمية متخصصة اوعلماء؟ وماهي ردود أفعالهم ؟

نعم طرحته على جهات علمية متخصصة وعلى علماء !! ولكن ردود الفعل كانت دائماً " مندهشة " و " متعجبة " ودائماً مايسألون قريباً من سؤالك : هل طرحت هذا البحث على جهة متخصصة وعلى كبار العلماء ؟!!
لم أجد من يتفهم ما أقول تفهماً " بحثيا" ، الشيخ عبد المجيد الزنداني جزاه الله خيراً كان " أقل " من اتصلت بهم انفعالا مع انه تعجب كثيراً عندما قال في السنة الماضية 1424هـ قال أن ليلة القدر هي ليلة 27 فقلت له : بل هي ليلة 23 أندهش كثيراً لهذا ، ووعد بمراقبة طلوع الشمس صبيحة ليلة 23 رمضان 1424هـ ولم أتصل به بعدئذ.. لاأدري عنه هل وفا بما وعد أم أن ظروفه غفر الله منعته .



0من العلماء من يقول أن العلم بليلة القدر هو من علم الغيب .. فكيف تقول بعلمها ؟؟

الحمدلله .. كنت احسب ان من يقول ان علمها من علم الغيب هم من جهلة القوم ، امّا وقد قال هذا رجل احسب انه من المحبين لله ولكتابه ولرسوله وللمؤمنين فانه يلزمني ان أبيّن ما اؤمن به ولن اقول انني على خطأ بل انني على هدى من ربي وعلى بيّنة من أمري وعلى هدي رسول الله عليه الصلاة والسلام فمن رأى اني على غير هذا فالحمد لله رب العالمين (( بيننا كتاب الله وسنّة رسوله والحق احق ان يتبع ))

الدليل على ان ليلة القدر ليست من علم الغيب :

اولا : روى البخاري رحمه الله في صحيحه ، حدثني محمد أخبرنا عبدة عن هشام

عن عروةعن ابيه عن عائشة رضي الله عنها

قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يجاور في العشر الاواخر من رمضان، ويقول (( تحرّوا ليلة القدر في العشر الاواخر من رمضان ))

فهل يأمرنا رسول الله بأن نتحرّاها وهي من علم الغيب ؟

ثانيا : وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( خرجت لأخبركم بليلة القدر فتلاحى فلان وفلان فرفعت وعسى ان يكون خيرا لكم فالتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسه ))

فهل يأمرنا رسول الله بألتماسها وهي من علم الغيب ؟

ثالثا : وفي صحيحه رحمه الله ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ان رجالا

من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروا ليلة القدر في المنام ، في السبع

الاواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الاواخر ، فمن كان متحريها ، فليتحرّها في السبع الاواخر ))

فهل يأمرهم رسول الله بتحرّيها ويوافقهم على رؤياهم ثم تكون من علم الغيب ؟

رابعا: عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يارسول الله أرأيت ان علمت اي ليلة القدر ما اقول فيها ؟ قال ، (( قولي : اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني ))

رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه .

فهل يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام لعائشة رضي الله عنها هذا ، ثم تكون من علم الغيب ؟ ...

خامسا : روى مسلم رحمه الله في صحيحه ان صاحب رسول الله أبيّ بن كعب رضي الله عنه قال :

( والله الذي لااله الاّ هو انها لفي رمضان ، ووالله اني لأعلم اي ليلة هي ، هي الليلة التي امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها هي ليلة صبيحة سبع وعشرين )

فياسبحان الله أيحلف أبيّ بن كعب صاحب رسول الله زورا وبهتانا ؟ لا والله لقد صدق وبرّ ...

أبعد هذا تكون من علم الغيب ؟ سبحان الله ...

سادسا : ابوسعيد الخدري رضي الله عنه يقول انها ليلة احدى وعشرين وهذا في الصحيحين ، ثم تقولون انها من علم الغيب ؟ أأنتم أعلم ام صاحب رسول الله ؟

سابعا : عبدالله بن انيس رضي الله عنه كان يقول انها ليلة ثلاث وعشرين ، وهذا في الصحيحين ، أبعد هذا تكون من علم الغيب ؟

ثامنا : روى الامام احمد رحمه الله في مسنده عن ابي عقرب الاسدي قال ، اتيت عبدالله بن مسعود فوجدته على انجاز له ، يعني سطحا ، فسمعته يقول :

صدق الله ورسوله ،فصعدت اليه فقلت : ياابا عبدالرحمن مالك قلت ، صدق الله ورسوله ؟ قال : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نبأنا ان ليلة القدر في النصف من السبع الاواخر وان الشمس تطلع صبيحتها ليس لها شعاع

قال ، فصعدت فنظرت اليها فقلت : صدق الله ورسوله ، صدق الله ورسوله .

أبعد هذا يقول من يقول انها من علم الغيب ؟

تاسعا : قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله في مجموعة الفتاوى ، المجلد 25 ص 285 و 286 : فينبغي ان يتحراها المؤمن في العشر الاواخر جميعه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، (( تحروها في العشر الاواخر )) وتكون في السبع الاواخر أكثر ،

وقد يكشفها الله لبعض الناس في المنام او اليقظه فيرى انوارها ، او يرى من يقول له هذه ليلة القدر ، وقد يفتح الله على قلبه من المشاهدة مايتبيّن به الامر .

أيقول هذا شيخ الاسلام ثم تكون من علم الغيب ؟ مالكم ، كيف تحكمون ؟

عاشرا : وقال الامام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم الجزء الثامن ، كتاب الصيام باب 40 ص 314 ما نصّه :

واعلم ان ليلة القدر موجوده كما سبق بيانه في اول الباب فانها ترى ويتحققها من شاء الله تعالى من بني آدم كل سنه في رمضان كما تظاهرت عليه هذه الاحاديث السابقه في الباب ، واخبار الصالحين بها ورؤيتهم لها اكثر من ان تحصر ،

انتهى قوله رحمه الله ...

أبعد هذا يأتي من يأتي ويقول انها من علم الغيب ؟ سبحان الله ...


تكاد تكون مسالة تحديد أسم ليلة القدر هي محور البحث ؟ كيف توصلت إلى تحديد أسم الليلة ؟ هل بالنص أم باستقراء علامات ليلة القدر ؟



كنت أعلم أن ليلة القدر هي في صبيحتها ، كنت أعلم ذلك كنت أعلم هذا علم اليقين وكنت كما " كثيرين " ممن رأوا صبيحة ليلة القدر بطلوع الشمس بيضاء لاشعاع لها ، رأيت هذا سنوات كنت أبحث في الوصول إلى هذه المعرفة تحديداً في تأريخ تلك الليلة كأن تكون في ليلة ( 21،23،25،27،29) . وأثناء هذا البحث هداني الله عز وجل إلى معرفة الإجابة عن سؤال " تحديد الليلة " وهو : لماذا لا أبحث في أسم الليلة ؟!! اليست تطلع الشمس بيضاء لاشعاع لها صبيحة ليلة القدر ؟! اليس لهذه الليلة من أسم ؟!! فثبت اسم الليلة وتركت البحث في تاريخ الليلة ...

وفي سنوات متتالية وجدت شيئاً عظيماً ذرفت منه عيوني وأقشعر منه قلبي .. أي والله أنها ليلة القدر.. ووالله أن اسمها ثابت لايتغير .. ووالله أنها ليلة الثلاثاء ، راقبتها في سنوات متتالية فكانت لاتطلع بيضاء لاشعاع لها إلا في صبيحة ليلة الثلاثاء ...فالحمد لله رب العالمين أن هداني الله عز وجل برحمته وتوفيقه إلى تغيير مجال البحث من التاريخ إلى " الاسم " فكان هذا ماتفضل به الله به عز وجل به على عبد ذنوبه كثيرة وأعماله قليله وقلبه ... إلا أن يرحمه الله .



لماذا أنت ؟!! سؤال يتردد ماردك عليه ؟



سبحان ربي العظيم ، كيف تجرؤ على هذا السؤال ؟!!
أنا يا أبن العم عبد من عباد الله أعطاه الله فأخذ شاكراً لله رب السموات والأرض ، وعبد من عباد الله هداه الله عز وجل لهذه المعرفة فالحمد لله وحده لاشريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .ولا أدري هل لو كانت عيني زرقاء وشعري أشقر وجنسيتي " أمريكي " هل كنت ستسأل هذا السؤال أم لا ؟!! سبحان الله يفعل مايريد ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم فالحمد لله رب العالمين .



0الأمر المشكل بالموضوع هو قولك باستحالة دخول رمضان في يوم جمعة أو احد ..ماالدليل على ذلك ؟ هل من نص أو إجماع أو مشاهدة ؟ وإذا قلت بالاستقراء وغيره فالعالم اليوم أجمع أكثره على دخول رمضان في يوم الجمعة بل حتى الفلكيين دخلوه بجمعه .. هذا ماجعل البعض يتردد بالاقتناع الكامل بالموضوع ..ماردك ؟



نعم يستحيل دخول شهر رمضان المبارك في ليلة " جمعة " وفي ليلة " الأحد " والى يوم القيامة واقرأ ما أخرّجه أهل الصحاح من أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومنها قوله صلى الله عليه وسلم " تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان " أخرجه البخاري عن عائشة رضي الله عنها والأحاديث كثيرة عن طلب وتحري وتحين ليلة القدر وابتغاء ليلة القدر في " الوتر " وأعيد للأهمية " في الوتر " من العشر الأواخر .

وبمعرفة وتحديد ليلة القدر نعلم علماً ان هذه الليلة لن تكون الا في الوتر أي : 21-23-25-27-29 وهذا بنص نبوي صحيح غير قابل للتأويل ، فعندما نرى " بعيوننا " ان ليلة القدر ليست وتراً !! أي ليست في ليلة وتر فأين يكون الخطأ ؟!!! الخطأ هو في الليلة التي أدخل فيها رمضان ... كما وقع في عام 1422 خيث إدخل شهر رمضان يوم " جمعة" وكما هو حاصل في هذه السنة 1425 مع أني ذهبت الى مدينة الملك عبدالعزيز قبل ثلاث سنوات وقلت لهم ان رمضان في عام 1424هـ وفي عام 1425هـ وحددت لهم سنوات عديدة يخطيء تقويكم في إدخاله !! حيث كان في عام 1424 يدخل في يوم الأحد حسب تقويم ام القرى وفي عام 1425هـ يدخل في يوم الجمعه فكان أن دخل في عام 1424هـ في ليلة الاثنين وهذه السنة الصحيح ان يدخل في ليلية السبت وهذا ليس كلاماً " فقط " بل هو حقيقه وعليها من كتاب الله ومن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "" وهي الصحيحه ""



هل يمكن اعتبار العلامة الواردة في السنة عن شروق شمس اليوم التالي دليلاً قطعياً يمكن البناء عليه لتحديد اسم الليلة مع أن هذه العلامة قد تحول دون رؤيتها عوامل الطبيعة أو الطقس في كثير من الأحيان ؟؟



ليس شرطاً ان نراها ونحن في مساحة محدودة كأن نكون في حائل مثلاً .. تراقب في تلك الصبيحة من كثير من المسلمين من طوكيو إلى بكين إلى مكة المكرمة إلى القاهرة إلى الرباط إلى نيويورك إلى سياتل فإن " غميّ " علينا في حائل فوسائل المعرفة متوفرة لأن يثبت معرفتها على باقي مدن ودول العالم الإسلامي وعلى المسلمين عامة في أي مكان آخر .



هل سمعت بالمقولة القديمة : رابع رجب يوم صومكم ، فيه تضحون اول عامكم الجديد .. مار أيك فيها ؟ مع أن من قالها زعم الاستقراء أيضا !!



الدين يا أخي لايعمل فيه بالمقولات لا القديمة ولا الجديدة .. الدين هو قول الله عز وجل وحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وما اتفق على فهمه صحابة رسول الله وهم الخلفاء الراشدين المهديين من بعد رسول الله .



هل من كلمة أخيرة ...؟ ولمن توجهها ؟؟



أي والله يا أبن العم أريد عبر منتداكم ومن الرجال المؤمنين الصادقين ان يراقبوا صبيحة ليلة قبل ليلة القدر كأن تكون صبيحة الأثنين ويراقبوا طلوع الشمس حتى ترتفع ..

ويقارنوا مايرونه من صفة الشمس صبيحة ليلة القدر وهي صبيحة يوم الثلاثاء .. ليروا بأعينهم ولتؤمن قلوبهم بما دل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن الشمس صبيحة ليلة القدر تطلع بيضاء لاشعاع لها فهذه الصفه للشمس صبيحة ليلة القدر هي صفة قد " هدانا " لها ولمراقبتها ولمعرفتها رسول الله ، وهي بكل تأكيد تختلف اختلافاً كلياً عن طلوع الشمس في أي صبيحة أخرى....

وما حددها لنا رسول الله الا أنها حقاً ويقيناً صحيحه من انها تطلع بيضاء لاشعاع لها وهذا الوصف من رسول الله هو فقط مخصص لصبيحة ليلة القدر، والحمد لله رب العالمين وجزاكم الله خيراً على هذا اللقاء .


في الاسفل توضيح للحركه المنضبطه لانتقال ليلة القدر في ليالي الوتر في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك في اية سنة قادمه مهما امتد الزمان ،

ونظامـه يحدد الليله التي سيدخل فيها شهر رمضان المبارك على كوكب الارض في اية سنة قادمه مهما طالت القرون على اهل الارض .

1-السنة الهجــريه
2- ليلة دخول شهر رمضان
3- تحديـد ليلة القــدر
4- تحديد توقيت ليلة القــدر

:::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1419
2- ليلة الســبت
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 25 رمضان
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1420
2- ليلة الخميس
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 27 رمضان
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1421
2- ليلة الاثنين
3-ليلة الثــلاثـاء
4- 23 رمضان
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1422
2- ليلة السبت
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 25 رمضان
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1423
2- ليلة الاربعاء
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 21 رمضان
::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1424
2- ليلة الاثنين
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 23 رمضان
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1425
2- ليلة السبت
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 25 رمضان
::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1426
2- ليلة الثلاثاء
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 29 رمضان
::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1427
2- ليلة السبت
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 25 رمضان
::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1428
2- ليلة الخميس
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 27 رمضان
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
1- 1429
2- ليلة الاثنين
3- ليلة الثــلاثـاء
4- 23 رمضان

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::

الحركه المنضبطه لانتقال ليلة القدر هي :

27 ، 23 ، 25 ، 21 ، 23 ، 25 ، 29 ، 25 ، ثم تعود من 27 ، وحتى نهاية الزمان على كوكب الارض .

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::
تحياتي : القارب الصغير //لا تحرمونا من صالح الدعاء



رد: شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)

القول الفصل
للاسف بالرغم من شكري للأخ الكريم علي اجتهاده
إلا أنني لي عدة ملاحظات تدل علي خطأ اجتهاده أو عدم دقته علي الاقل

1- في موضوعه كتب أن في عام 1429 هـ سيبدأ شهر رمضان في
يوم الأثنين و لكن بدا شهر رمضان في هذا العام بالفعل في يوم الثلاثاء
مما يثبت قطعا خطأ هذا الاجتهاد
2- ملحوظة : كلمة اجتهاد مبالغ فيها فالاجتهاد لابد أن يكون ايضا علي أسس علمية
و دينية و نحن لا نعلم اساس خاطره هذا حتي الآن!!!
3- ارجوا من الأخوة الكرام عدم التسرع بكتابة عبارات الشكر في الردود
علي أي موضوع يخص عقيدة المسلمين لأن عبارات الشكر هذه توحي بالموافقة علي
هذا الاجتهاد و دعمه و تأييده بالرغم من احتمالية عدم صحته
و تقبل الله من الجميع صالح اعمالهم و غفر لهم زلاتهم



رد: شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)

منـقــ.. هذا ما وجدته في إخبارية حائل ..ــول
.
.
عبد الله الرمالي ( إخبارية حائل )

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
قال ممدوح بن جبرين في إخبارية حائل أنه يستحيل دخول شهر رمضان يومي الأحد و الجمعة و استدل على ذلك بحديث الرسول – صلى الله عليه و سلم – و هو قوله ( تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان ) رواه البخاري .
فهذا الكلام باطل ، فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث كريب رضي الله عنه ( أنه قدم الشام ورأى الهلال ليلة الجمعة ورءاه الناس .... ) رقم 1087
ولأنه لو وافق يوم الجمعة من شعبان 29 و ثبت بالحساب وجود الهلال ليلة السبت و لكن في هذه الليلة غيم و غبار فإنه لا يجوز أن يصوموا يوم السبت بل يكونوا مفطرين و يكون أول صومهم يوم الأحد , و الدليل على ذلك قول الرسول – صلى الله عليه و سلم – ( صوموا لرؤيته و أفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما )رواه البخاري .
و قال الشيخ ابن باز – رحمه الله – في فتاويه (15/ 128) في رده على الفلكيين : و بناء على ذلك رأيت أن أوضح للقراء ما في هذا الكلام من الخطر العظيم و الجرأة على دين الله و رسوله , و نبذ ما صحت به السنة عن رسول الله – صلى الله عليه و سلم – وراء الظهر , و تقديم أقوال الفلكيين و أصحاب التقاويم على ما دل عليه كتاب الله – عز و جل – و سنة رسوله – صلى الله عليه و سلم – من تعليق إثبات دخول الشهر و خروجه برؤية الهلال أو إكمال العدة ... الخ .
و قال أعضاء هيئة كبار العلماء : ثالثا : نظر مجلس الهيئة في مسألة ثبوت الأهلة بالحساب و ما ورد في ذلك من أدلة في الكتاب و السنة و اطلعوا على كلام أهل العلم في ذلك فقرروا بإجماع : عدم اعتبار حساب النجوم في ثبوت الأهلة في المسائل الشرعية ... الخ . فتاوى اللجنة الدائمة ( 10/ 111 ) المجموعة الأولى .
و قال ممدوح : أن ليلة القدر تكون دائماً ليلة الثلاثاء في العشر الأواخر من رمضان .
فأقول : هذا كذلك كلام باطل ففي المثال السابق أن الصوم شرعا يوم الأحد فتكون ليلة الثلاثاء أربع وعشرين في الأعداد الزوجية . ثم أقول ما هذا العلم الذي أظهره الله لك يا ممدوح تعلم ليلة القدر لأكثر من عشرين سنة مقبلة ، فهل ظهر لك و خفي هذا العلم على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – و صحابته و أهل العلم ، بل حتى خفي على أهل الحساب و الفلك السابقين مع أنك قلت لم تدرس علم الفلك ؟!! , وهل أنت أنصح للأمة من الرسول صلى الله عليه وسلم ؟!! فكيف تتكلم بشيء تجهله , بل ليس عندك علم شرعي بدليل أنك تشرح الأحاديث بعقلك ولا ترجع لكلام أهل العلم .
وقد ثبت في السنة أن ليلة القدر في العشر الأواخر و هي في الأوتار أرجى فعن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله صلى الله عليه و سلم – قال ( تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان ) رواه البخاري .
و الوتر يمكن يكون بالنسبة لأول الشهر و يمكن أن يكون بالنسبة لآخر الشهر ، و إذا كان بالنسبة لآخر الشهر فإن كان الشهر كاملا فتكون بالأشفاع بالنسبة لأول الشهر و إذا كان تسع وعشرين فتكون في الأوتار بالنسبة لأول الشهر .
قال الشيخ محمد العثيمين – رحمه الله - : في الشرح الممتع ( 6 / 494 ) قوله : ( و في أوتاره آكد ) أي : أوتار العشر آكد لقول النبي – صلى الله عليه و سلم – ( التمسوها في كل وتر ) فما هي أوتاره الجواب : إحدى وعشرون , ثلاث وعشرون , و خمس وعشرون , و سبع وعشرون , و تسع وعشرون , هذه خمس ليال هي أرجاها , وليس معناه أنها لا تكون إلا في الأوتار , بل تكون في الأوتار وغير الأوتار .
و قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – في الفتاوى ( 25 / 284 ) : ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان هكذا صح عن النبي – صلى الله عليه و سلم – أنه قال ( هي في العشر الأواخر من رمضان ) و تكون في الوتر فيها ،
لكن الوتر باعتبار الماضي , فتطلب ليلة إحدى وعشرين , و ليلة ثلاث وعشرين , و ليلة خمس وعشرين , و ليلة سبع وعشرين , وليلة تسع وعشرين , و يكون باعتبار ما بقي كما قال النبي – صلى الله عليه و سلم – ( ليلة القدر لتاسعة تبقى , لسابعة تبقى , لخامسة تبقى , لثالثة تبقى ) رواه البخاري . فعلى هذا إذا كان الشهر ثلاثين يكون ذلك ليالي الأشفاع , وتكون الاثنين وعشرين تاسعة تبقى , وليلة أربع وعشرين سابعة تبقى , و هكذا فسره أبو سعيد الخدري – رضي الله عنه – في الحديث الصحيح , و هكذا أقام النبي – صلى الله عليه و سلم – في الشهر .
و إن كان الشهر تسعا وعشرين كان التاريخ بالباقي كالتاريخ الماضي ،
و إذا كان الأمر هكذا فينبغي أن يتحراها المؤمن في العشر الأواخر جميعه , كما قال النبي – صلى الله عليه و سلم – ( تحروها في العشر الأواخر ) ...الخ .
ثم قال هذا المتعالم – ممدوح - ( أرى أنه على الدول الإسلامية أن تتفق إذا تم مشاهدة الهلال من مسلم في أي مكان على سطح الأرض أن يكون صيامهم في يوم واحد )
فأقول : لقد ثبت في صحيح مسلم عن كريب أن أم الفضل بعثته إلى معاوية بالشام فقال ( فقدمت الشام فقضيت حاجتها و استهل عليّ رمضان و أنا بالشام فرأيت الهلال ليلة الجمعة ثم قدمت المدينة في آخر الشهر فسألني عبدالله بن عباس فقلت رأيناه ليلة الجمعة فقال أنت رأيته فقلت نعم , رأيناه و رآه الناس و صاموا و صام معاوية , فقال لكنا رأيناه ليلة السبت فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين أو نراه , فقلت ألا تكتفي برؤية معاوية و صيامه فقال لا هكذا أمرنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم ).
فابن عباس - رضي الله عنه - لم يأخذ برؤية معاوية في الشام لاختلاف المطالع .
و في فتاوى اللجنة الدائمة ( 10/ 109 ) - المجموعة الأولى – قالوا : و قد سبق أن نظر مجلس هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية هذه المسألة و أصدر فيها قرارا مضمونه ما يلي:
أولا : اختلاف مطالع الأهلة من الأمور التي علمت بالضرورة حسا و عقلا , و لم يختلف فيها أحد من العلماء , و إنما وقع الاختلاف بين علماء المسلمين في اعتبار اختلاف المطالع و عدم اعتباره ...... و نظرا لاعتبارات رأتها الهيئة و قدرتها و نظرا إلى أن الاختلاف في هذه المسألة ليست له آثار تخشى عواقبها فقد مضى على ظهور هذا الدين أربعة عشر قرنا لا نعلم فيها فترة جرى فيها توحيد الأمة الإسلامية على رؤية واحدة فإن أعضاء مجلس كبار العلماء يرون بقاء الأمر على ما كان و عدم إثارة هذا الموضوع و أن يكون لكل دولة إسلامية حق اختيار ما تراه بواسطة علمائها من الرأيين المشار إليهما في المسألة , إذ لكل منهما أدلته و مستنداته . أهـ
و الذي ينبغي لأهل هذا الموقع عدم عرض مثل هذه الأقوال المخالفة و التي توقع الناس بالشك يحسبون أن هذا المتكلم من أهل العلم .
أسأل الله للجميع العلم النافع والعمل الصالح وأن يوفقنا والمسلمين لقيام ليلة القدر على الوجه الذي يرضيه عنا ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

قال ذلك
عيد بن محمد الرميح الشمري
حائل ـــ جبه




http://www.aljawariss.net/vb/showthread.php?t=4306




لا تنسونا من صالح الدعاء

رب اجعلنى مقيم الصلوة ومن ذريتى ربنا وتقبل دعاء
ربنا اغفر لى ولوالدى وللمؤمنين يوم يقوم الحساب


Ahsn
Septembre 2009
Ramadan 1430







عدل سابقا من قبل Ahsn في الأحد 13 سبتمبر 2009 - 0:52 عدل 1 مرات
avatar
Ahsn
نائب المدير
نائب المدير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)

مُساهمة من طرف khadidja21 في الأحد 13 سبتمبر 2009 - 0:51

بسم الله
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه وإلى قيام ليلة القدر قياما مقبولا إن شاء الله تعالى.

فإني أريد أن أنبه إخواني وأخواتي الأفاضل بفضل ليلة القدر وفضل إحيائها

وفضلها عظيم لمن أحياها ، وهي ليلة عامة لجميع المسلمين، وإحياؤها يكون بالصلاة، والقرآن، والذكر، والاستغفار، والدعاء من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وصلاة التراويح في رمضان إحياء لها.

أي ليلة هي ؟
ليلة القدر في شهر رمضان يقينًا، لأنها الليلة التي أنزل فيها القرآن، وهو أنزل في رمضان، لقوله تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) البقرة : 185.

والواضح من جملة الأحاديث الواردة أنها في العشر الأواخر، لما صح عن عائشة قالت: كان رسول الله يجاور في العشر الأواخر من رمضان، ويقول: " تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان "، (متفق عليه، اللؤلؤ والمرجان -726).

وعن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم، خرج إليهم صبيحة عشرين فخطبهم، وقال: "إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها - أو نسيتها - فالتمسوها في العشر الأواخر، في الوتر" (متفق عليه، المصدر نفسه -724). وفي رواية: "ابتغوها في كل وتر " (نفسه 725).

ومعنى (يجاور): أي يعتكف في المسجد، والمراد بالوتر في الحديث: الليالي الوترية، أي الفردية، مثل ليالي: 21، 23، 25، 27، 29.
وإذا كان دخول رمضان يختلف - كما نشاهد اليوم - من بلد لآخر، فالليالي الوترية في بعض الأقطار، تكون زوجية في أقطار أُخرى، فالاحتياط التماس ليلة القدر في جميع ليالي العشر.

ويتأكد التماسها وطلبها في الليالي السبع الأخيرة من رمضان، فعن ابن عمر: أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروا ليلة القدر في المنام، في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أرى رؤياكم قد تواطأت (أي توافقت) في السبع الأواخر، فمن كان متحريها، فليتحرها في السبع الأواخر" (متفق عليه، عن ابن عمر، المصدر السابق -723). وعن ابن عمر أيضًا: "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يُغلبن على السبع البواقي" (رواه أحمد ومسلم والطيالسي عن ابن عمر كما في صحيح الجامع الصغير 1242).

والسبع الأواخر تبدأ من ليلة 23 إن كان الشهر 29 ومن ليلة 24 إن كان الشهر 30 يومًا.
ورأي أبي بن كعب وابن عباس من الصحابة رضي الله عنهم أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان، وكان أُبَىّ يحلف على ذلك لعلامات رآها، واشتهر ذلك لدى جمهور المسلمين، حتى غدا يحتفل بهذه الليلة احتفالاً رسميًا.

والصحيح: أن لا يقين في ذلك، وقد تعددت الأقوال في تحديدها حتى بلغ بها الحافظ ابن حجر 46 قولاً.
وبعضها يمكن رَدُّه إلى بعض. وأرجحها كلها: أنها في وتر من العشر الأخير، وأنها تنتقل، كما يفهم من أحاديث هذا الباب، وأرجاها أوتار العشر، وأرجى أوتار العشر عند الشافعية ليلة إحدى وعشرين، وعند الجمهور ليلة سبع وعشرين (فتح الباري -171/5 ط. الحلبي).

ولله حكمة بالغة في إخفائها عنا، فلو تيقنا أي ليلة هي لتراخت العزائم طوال رمضان، واكتفت بإحياء تلك الليلة، فكان إخفاؤها حافزًا للعمل في الشهر كله، ومضاعفته في العشر الأواخر منه، وفي هذا خير كثير للفرد وللجماعة.

وهذا كما أخفى الله تعالى عنا ساعة الإجابة في يوم الجمعة، لندعوه في اليوم كله، وأخفى اسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب؛ لندعوه بأسمائه الحسنى جميعًا.



روى البخاري عن عبادة بن الصامت قال: خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليخبرنا بليلة القدر، فتلاحى رجلان من المسلمين (أي تنازعا وتخاصما) فقال: "خرجت لأخبركم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان، فرفعت (أي من قلبي فنسيت تعيينها) وعسى أن يكون خيرًا لكم".

علامات ليلة القدر:

وقد ورد لليلة القدر علامات، أكثرها لا يظهر إلا بعد أن تمضى، مثل: أن تظهر الشمس صبيحتها لا شعاع لها، أو حمراء ضعيفة......إلخ.
ومثل: أنها ليلة مطر وريح، أو أنها ليلة طلقة بلجة، لا حارة ولا باردة، إلخ ما ذكره الحافظ في الفتح.

وكل هذه العلامات لا تعطي يقينًا بها، ولا يمكن أن تَطَّرد، لأن ليلة القدر في بلاد مختلفة في مناخها، وفي فصول مختلفة أيضًا، وقد يوجد في بلاد المسلمين بلد لا ينقطع عنه المطر، وآخر يصلي أهله صلاة الاستسقاء مما يعاني من المَحْل، وتختلف البلاد في الحرارة والبرودة، وظهور الشمس وغيابها، وقوة شعاعها، وضعفه، فهيهات أن تتفق العلامات في كل أقطار الدنيا.

ومما بحثه العلماء هنا: هل تعتبر ليلة القدر ليلة خاصة لبعض الناس، تظهر له وحده بعلامة يراها، أو رؤيا في منام، أو كرامة خارقة للعادة، تقع له دون غيره؟ أم هي ليلة عامة لجميع المسلمين بحيث يحصل الثواب المرتب عليها لمن اتفق له أنه أقامها، وإن لم يظهر له شيء؟.


إخوتي الأفاضل قد أضلكم شهر الرحمات وموسم الخيرات فلا تجعلوه للملذات ولا للاستمتاع بالمأكولات والمشروبات وإن في آخره عشرة أيام هي من خير أيام العام قال فيها تبارك وتعالى: (وليال عشر) الآية2 من سورة الفجر. في هذه الأيام المباركة ليلة هي خير من ألف شهر من قامها كأنما عبد الله تعالى 83 سنة و4 أشهر يقول فيها تبارك وتعالى في سورة القدر التي سميت باسها: {إنا أنزلناه في ليلة القدر • وما أدراك ما ليلة القدر • ليلة القدر خير من ألف شهر * تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر * سلام هي حتى مطلع الفجر}.

فعلينا إخوتي الكرام أن نتحراها ولا نهملها ونعمل على إحيائها.

لكن اعتماد هذه الطريقة التي وضعها أخونا الكريم غفر الله له يؤدي حتما إلى التكاسل والتخامل عن عبادة العظيم الجبار وعن إقام الصلاة وتؤدي إلى التسويف والغفلة عن ذكر الله تعالى.

ولا أملك إلا أن أقول هداني الله وإياكم إلى كل ما يحبه ويرضاه إنه هو القادر على ذلك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
avatar
khadidja21
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شخص استطاع تحديد ليلة القدر لهذا الشهر (هام)

مُساهمة من طرف boutaina في الأحد 13 سبتمبر 2009 - 16:25

شكرا على الموضوع
avatar
boutaina
عضو
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى