بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» Windows 8.1 Fr Retail 32 bit
الخميس 3 أبريل 2014 - 0:20 من طرف Ahsn

» Assimil - Using English
الأربعاء 10 أبريل 2013 - 14:16 من طرف star21

» وجوب التثبت في نقل السنة
الخميس 3 يناير 2013 - 16:55 من طرف boutaina

» هل الحديث القدسي كلام الله بلفظه أو بمعناه؟
الخميس 3 يناير 2013 - 16:07 من طرف boutaina

» الحديث (من أحدث في أمرنا هذا ...فهو رد )
الخميس 3 يناير 2013 - 15:59 من طرف boutaina

» Windows Loader v2.0.2 - By Daz آخر إصدار لتفعيل نسخ ويندوز 7 و فيستا
الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 19:44 من طرف star21

» Fiches pédagogiques de langue française 2AM Projet 1 Séquences 1 et 2 - 2012-2013
الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 23:23 من طرف star21

» الشيخ الفاضل الدكتور صادق البيضاني
السبت 18 أغسطس 2012 - 22:18 من طرف Ahsn

» موسوعة ويكيبيديا كيويكس
الثلاثاء 31 يوليو 2012 - 22:52 من طرف Admin

» Patisserie Second Edition
الأحد 29 يوليو 2012 - 16:03 من طرف Ahsn

» Encyclopedia Of Earthquakes And Volcanoes
الجمعة 27 يوليو 2012 - 23:19 من طرف Ahsn

دخول

لقد نسيت كلمة السر

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت 25 أكتوبر 2014 - 23:21
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 199 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو cheikh32 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 705 مساهمة في هذا المنتدى في 537 موضوع

صدام حسين أعطاني ثلاث سيارات والمالكي أعطاني عشرة ملايين دينار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صدام حسين أعطاني ثلاث سيارات والمالكي أعطاني عشرة ملايين دينار

مُساهمة من طرف صادق الزيدي العراقي في السبت 8 أكتوبر 2011 - 16:02

حسب نظرية عدو عدوي صديقي فمن دون أدنى شك أن أي تدهور أمني وسياسي وأي عمل سلبي داخل العملية السياسية بكافة مراحلها فسوف يصب بمصلحة البعث شاء من شاء وأبى من أبى , وهذا الفشل الحاصل في العملية السياسية يتحمله القائمون على الحكم في العراق والذين عاثوا في الأرض فسادا ودمروا وحطموا كل ماهو جميل في العملية السياسية لقد قاموا هؤلاء العفالقة الجدد بتدمير أحلامنا التي كنا بالأمس القريب نرسمها في الخيال لكي نراها في الواقع العراقي تتحرك على الأرض لقد كنا نحلم بعراق خالي من البعث ومن صدام حسين فنتفاجيء بوجود البعثيين في رأس الهرم السياسي والأمني , وقدتمنينا أن نرى عراق خالي من الشيوخ والعشائر ولكننا تفاجأنا بتمادي دور الشيوخ والعشائر بل زادهم العفلقيون الجدد أدوار أكثر مما كانت أدوارهم في عهد صدام حسين وجميعنا نرى كيف يقف المالكي بين أيدي الشيوخ كالأنسان الذليل والغارق الذي يتشبث بقشة وهذه القشة التي تنقذه يعتبرها المالكي هي الشيوخ والعشائر حتى أصبحت ميزانية العراق تصرف على المؤتمرات العشائرية وتذهب الملايين من أموال الشعب العراقي في جيوب هؤلاء الشيوخ , فكيف لايصبح العراق في عصر المالكي أسوأ البلدان سمعة وهو يؤسس لوزارة العشائر والشيوخ ؟ وقد كنا نحلم بعراق خالي من المغنين بحق القائد فنرى المالكي يعود ليدعم هؤلاء المغنين وكان لحسين نعمة حصة من هذا الدعم حيث أعطى المالكي لحسين نعمة عشرة ملايين دينار عند ما زار الناصرية للترويج لقائمته وهذا ما أعترف به حسين نعمة وقال في نفس التصريح أن صدام حسين أعطاني ثلاث سيارات والمالكي أعطاني عشرة ملايين دينار وقال أيضا أن صدام حسين يعشق صوتي وغنائي وكان بين فترة وأخرى يدعوني للغناء عنده ويبدو أن المالكي على طريقة صدام حسين يعشق حسين نعمة بينما عوائل الشهداء والمجاهدين الذي قاوموا موت الدكتاتورية لازالوا يلوكون الصخر خبزا!!!!! ألف عافية لحسين نعمة هي ظلت عليك وقد كنا كعراقيين نحلم بوجود أحسن الخدمات والبنى التحتية عندما يزول صدام حسين ولكننا نتفاجيء أيضا بأتعس وأردى الخدمات حتى أصبح الكثير من العراقيين يترحمون على كهرباء صدام حسين وعلى شوارع بغداد وجمالية بغداد , ومن بركة قادتنا الجدد أصبحنا ننزع جلودنا بسبب الحر وكانت كثرة الأمراض الجلدية شاهد عيان على الحر الشديد الذي نواجهه بسبب أنقطاع الكهرباء المزمن وعلى بركة الله تم رفع الدعم عن الوقود التي تعطى لأصحاب المولدات لأن الصيف " خلص " والمظاهرات " خلصت " وهادي المهدي تمت تصفيته ولم يبقى في العراق ألا القليل من الوطنيين وطبعا يعول السياسيين على الخانعين... فعملت السلطات العراقية على تجويعهم أكثر فأكثر على طريقة صدام حسين جوع شعبك يتبعك ولقد كنا أيضا نحلم بعراق تسوده العدالة والمساواة بين كافة ألوانه وأشكاله وتعدادته فنرى عكس هذه العدالة والمساواة تتحرك على الأرض فبسبب عدم وجود العدالة وعدم وجود قيادات تؤمن بالعدالة أنغرس لدى المواطن العراقي مفهوم عدم الثقة من الآخر وكان لهذا المفهوم دور واضح في أسالة الدماء في الشارع العراقي فأصبح السني لايثق في الشيعي ولاالمسيحي يثق بالسني ولالالالا فالكل أصبح يخشى الكل وفي الحقيقة لا نرى أي أنتصار لأي لون من أبناء الشعب العراقي سوى أنتصار القائمون على الحكم فقط فنرى بطونهم أنتفخت ونرى المواطن يستجدي في الشوارع فحان الوقت لكي نعي لعبة هؤلاء القادة الذين يريدون أدارتنا عن طريق الريمونت كنترول وفعلا أنهم يديروننا عن بعد من نقطة السيطرة في المنطقة الخضراء التي لانعرف من أي ندخل اليها وأنا كمواطن عراقي لأأعترف أن المنطقة الخضراء تابعة للأرض العراقية في هذه الأيام لأني ممنوع من الدخول أليها فكيف تكون أرض عراقية وهي تمنع مواطنيها من الدخول أليها فكيف لايصبح العراق أسوأ بلد في العالم ولايسمع العالم منه سوى هذه المفاهيم قتل , فساد أداري , فساد مالي , تكميم أفواه , تهجير طائفي , تهجير قومي , قتل على الهوية , عبوة , حزام ناسف , عبوة لاصقة , أراضي متنازع عليها , نسب وحصص لهذه القومية على حساب تلك القومية , رشوة الى أعلى المستويات , تقسيم وتفتيت , منع مظاهرات , مليشيات , شيوخ , عشيرة , القائمة الطائفية , القائمة الوطنية , مجلس سياسات , مجلس أتحادي , مجلس توازن , توازن طائفي , محافظة شيعية , محافظة سنية , محافظة منتجة , محافظة غير منتجة , أدانة القصف على الحدودالعراقية , عدم أدانة القصف على الحدود العراقية

صادق الزيدي العراقي
عضو متطور
عضو متطور


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صدام حسين أعطاني ثلاث سيارات والمالكي أعطاني عشرة ملايين دينار

مُساهمة من طرف Ahsn في الإثنين 10 أكتوبر 2011 - 17:21

مشكور أخي الكريم على هذا الموضوع القيم

_________________

ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة
وقنا عذاب النار


Ahsn
نائب المدير
نائب المدير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى