بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» Windows 8.1 Fr Retail 32 bit
الخميس 3 أبريل 2014 - 0:20 من طرف Ahsn

» Assimil - Using English
الأربعاء 10 أبريل 2013 - 14:16 من طرف star21

» وجوب التثبت في نقل السنة
الخميس 3 يناير 2013 - 16:55 من طرف boutaina

» هل الحديث القدسي كلام الله بلفظه أو بمعناه؟
الخميس 3 يناير 2013 - 16:07 من طرف boutaina

» الحديث (من أحدث في أمرنا هذا ...فهو رد )
الخميس 3 يناير 2013 - 15:59 من طرف boutaina

» Windows Loader v2.0.2 - By Daz آخر إصدار لتفعيل نسخ ويندوز 7 و فيستا
الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 19:44 من طرف star21

» Fiches pédagogiques de langue française 2AM Projet 1 Séquences 1 et 2 - 2012-2013
الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 23:23 من طرف star21

» الشيخ الفاضل الدكتور صادق البيضاني
السبت 18 أغسطس 2012 - 22:18 من طرف Ahsn

» موسوعة ويكيبيديا كيويكس
الثلاثاء 31 يوليو 2012 - 22:52 من طرف Admin

» Patisserie Second Edition
الأحد 29 يوليو 2012 - 16:03 من طرف Ahsn

» Encyclopedia Of Earthquakes And Volcanoes
الجمعة 27 يوليو 2012 - 23:19 من طرف Ahsn

دخول

لقد نسيت كلمة السر

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت 25 أكتوبر 2014 - 23:21
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 199 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو cheikh32 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 705 مساهمة في هذا المنتدى في 537 موضوع

ماذا وراء إعلان إقليم صلاح الدين ..؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا وراء إعلان إقليم صلاح الدين ..؟؟؟

مُساهمة من طرف صادق الزيدي العراقي في الأحد 30 أكتوبر 2011 - 18:06

أعلن مجلس محافظة صلاح الدين , المحافظة إقليما إداريا واقتصاديا على حد زعمهم ..
مستندين بذلك إلى الدستور.
ذلك الدستور الذي وضعه الأمريكان واقره البرلمان ومنحه السيستاني دفقة من روح الشر فبعثه يخيم على حياة العراقيين الذين تلاقفوا فتواه بالاستفتاء عليه لإنهاء الفراغ السياسي على حد زعم السيستاني حينذاك ..وخدع العراقيون وايما خداع ..
الفقرة في الدستور التي تخص الأقاليم تقول ..
المادة (119) : (يحق لكل محافظةٍ او اكثر، تكوين اقليمٍ بناءاً على طلبٍ بالاستفتاء عليه، يقدم بأحدى طريقتين:
اولاً :ـ طلبٍ من ثلث الاعضاء في كل مجلسٍ من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الاقليم.
ثانياً :ـ طلبٍ من عُشر الناخبين في كل محافظةٍ من المحافظات التي تروم تكوين الاقليم.
وتنص المادة (120) :على ان يقوم الاقليم بوضع دستورٍ له، يحدد هيكل سلطات الاقليم، وصلاحياته، وآليات ممارسة تلك الصلاحيات، على ان لا يتعارض مع هذا الدستور.
هنا يستطيع القارىء اللبيب أن يشم من تلك الفقرات رائحة المؤامرة والمخطط المسبق لما يروم الاستعمار وأذنابه أن يحدثه في العراق ..
فتلك الفقرات المفخخة في الدستور لهي اشد عنفا وعصفا من المفخخات الإرهابية التي تنثر الأجساد وتزهق الأرواح ..
ولكن هناك أحداث في المنطقة عجلت في إعلان إقليم صلاح الدين ومنها الأحداث في سوريا وانتفاضة الشعب السوري ضد النظام البعثي الدموي في دمشق ..
المشكلة أو قل التناقض الحاصل في عقلية حكومة المالكي بل جميع من اشترك في ما يسمى بالعملية السياسية التي أولدها واوجدها الاستعمار في العراق ..
فمن جهة هذه الحكومة تؤيد بشار الأسد وحكمه البعثي لاعتبارات معروفه منها ولائهم لإيران وانهيار بشار وحكمه يمثل صفعة قوية للنفوذ الإيراني في المنطقة ومن جهة أخرى فان حكومة المالكي شنت حملة واعتقالات ضد البعثيين في العراق بالرغم من أن البعث واحد فكرا اومنهجا سواء كان في العراق أو في سوريا ومن المفارقات المضحكة المبكية إن البعثيين الذين يسكنون في سوريا من الذين هربوا بعد الاحتلال نتيجة سقوط النظام السابق يؤيدون حكومة بشار الأسد كما يؤيده المالكي والزمرة المنضوية تحت عباءة الاحتلالين الإيراني والأمريكي ونهاية بشار باتت تؤرقهم أي البعثيين وتقض مضاجعهم فنهاية بشار تعني حرمانهم من التواجد في سوريا الذي كان يؤمن التنظيم في سوريا و الدعم المادي واللوجستي ..
وبما إن المستقبل ينبئ بنهاية بشار الحتمية نتيجة المظاهرات المتواصلة منذ ثمانية أشهر من قبل الشعب السوري الناقم على البعث والبعثيين وبما إن جميع الذين راهنوا على صمود النظام السوري باتوا مقتنعين اليوم بحتمية سقوطه القريب ..
فلابد إذن من إيجاد ارض بديلة يتواجد بها البعثيون لان استمرار وجودهم يعتبر في حكم الخطر مع استمرار المظاهرات والنظام السوري المشرف على السقوط فكان ولابد من إيجاد المحل البديل فكان إقليم صلاح الدين .. وهذه الفكرة ليست جديدة فكانت قد ولدت خيوطها منذ زيارة أسامة النجيفي رئيس البرلمان الى بريطانيا حيث صرح من هناك بان " هنالك ممارسات غير صحيحة تتبناها حكومة بغداد تنطوي على تمييز مناطقي وفئوي ، وإذا لم يجر تدارك هذا السلوك والتعامل مع الجميع بمساواة وعدالة ، فان بعض المحافظات التي تشعر بغبن ستندفع مضطرة إلى خيار الأقاليم الجغرافية وليس الطائفية وهو حق دستوري معناه الإدارة اللامركزية للمحافظات للتخلص من التهميش الذي تعانيه جراء السياسات المفرطة في مركزيتها من قبل الحكومة .. وفي زيارته للولايات المتحدة في حزيران 2011، صرح النجيفي أيضا أن هناك “إحباطاً سنياً” في العراق، محذراً من أنهم قد يفكرون في الانفصال إذا لم يعالج سريعاً،وتحدث عن “خشيته” من أن يطالب أهالي المحافظات بقيام أقاليم فيها وفقاً للدستور وليس على أساس طائفي...
والنجيفي هنا الذي يدعي الوطنية ووحدة العراق تنصل من دعواته تلك تحت ضغط الأمريكان والبريطانيين الذين اذهلهم تورط حلفائهم البعثيين وموقفهم الذي بات حرجا في سوريا ..واما المالكي عندما قام بحملته على البعثيين هو ووزيره علي الأديب إنما خوفا من تجمع البعثيين في هذا الإقليم مما يشكل خطرا عليه وعلى حكومته ومن هنا فان وقوفه ضد الإقليم في صلاح الدين ليس خشية على وحدة العراق كما يدعي وإلا فانه وحزبه وائتلافه أول من دعا إلى فكرة الأقاليم ولكن خوفا من ظهور البعثيين قوة في غرب العراق وفي تكريت تحديدا ومن هنا فان تاييده لبشار ليس فقط من اجل عيون إيران الحبيبة على قلبه الرقيق وانما خوفا من اجتياح بعثي محتمل لغرب العراق ..

صادق الزيدي العراقي
عضو متطور
عضو متطور


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى