بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» Windows 8.1 Fr Retail 32 bit
الخميس 3 أبريل 2014 - 0:20 من طرف Ahsn

» Assimil - Using English
الأربعاء 10 أبريل 2013 - 14:16 من طرف star21

» وجوب التثبت في نقل السنة
الخميس 3 يناير 2013 - 16:55 من طرف boutaina

» هل الحديث القدسي كلام الله بلفظه أو بمعناه؟
الخميس 3 يناير 2013 - 16:07 من طرف boutaina

» الحديث (من أحدث في أمرنا هذا ...فهو رد )
الخميس 3 يناير 2013 - 15:59 من طرف boutaina

» Windows Loader v2.0.2 - By Daz آخر إصدار لتفعيل نسخ ويندوز 7 و فيستا
الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 19:44 من طرف star21

» Fiches pédagogiques de langue française 2AM Projet 1 Séquences 1 et 2 - 2012-2013
الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 23:23 من طرف star21

» الشيخ الفاضل الدكتور صادق البيضاني
السبت 18 أغسطس 2012 - 22:18 من طرف Ahsn

» موسوعة ويكيبيديا كيويكس
الثلاثاء 31 يوليو 2012 - 22:52 من طرف Admin

» Patisserie Second Edition
الأحد 29 يوليو 2012 - 16:03 من طرف Ahsn

» Encyclopedia Of Earthquakes And Volcanoes
الجمعة 27 يوليو 2012 - 23:19 من طرف Ahsn

دخول

لقد نسيت كلمة السر

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت 25 أكتوبر 2014 - 23:21
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 199 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو cheikh32 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 705 مساهمة في هذا المنتدى في 537 موضوع

موقف السيد السيستاني ازاء بقاء قوات الاحتلال الامريكي تحت مسمى مدربين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موقف السيد السيستاني ازاء بقاء قوات الاحتلال الامريكي تحت مسمى مدربين

مُساهمة من طرف صادق الزيدي العراقي في الأحد 30 أكتوبر 2011 - 18:11

ان دوامة الصراعات الحزبيه والطائفيه وغياب القانون وتحكم المليشات وحالة التمزق التي يعيشها العراق ومصادرة خيراته ونهب ثرواته كانت كلها نتائج الغزو البربري الذي احتاح العراق والقادم من الغرب بقيادة الولايات المتحده الامريكيه وان حلم الخلاص من ذلك الطاغوت المتغطرس اصبح بعيدا ولعل البعض ممن اقتات على اموال العراقيين بعد ان استباح دمائهم لايحلوله ذلك الحلم فلقد حاول جاهدا على طمس حقبقة ذلك الاحتلال وقبحه ومفاسده فاطلق عليه اسم المحرر واخذ يسرف في وصف الديمقراطيه المزيفه حتى اخذ يغمض عينيه عن ابشع الجرائم ولقد اسرف وبالغ في ذلك حتى صور العراق وكأنه جنه فاطلق عليه العراق الجديد...
ان تلك المواقف المزيفه اصبحت هي الحقيقه الواضحه الجليه والتي لانبصر غيرها من خلال قنوات الاعلام الكاذبه ويضاف لذلك تلك القنوات المتحركه التي اتخذت من المنابر مدارس للخداع وتمرير المشاريع القبيحه للاحتلال واعوانه فعمدت الى تسخير المال العام وتسترت بلباس القداسه وحركت السنتها الخبيثه للتكلم باسم قادتها ومرجعياتها التي عملت دائما على دعم مشاريع الاحتلال باستخدام تلك الاساليب الملتويه لكي تتنصل لاحقا عن مسؤولياتها فنجد الازدواجية فهي تظهر شيئا وتضمر اخر فتخفي وجهها الخبيث تحت رداء الوكلاء والخطباء والمعتمدين ليصلوا ويجولوا في تمزيق جسد وطننا الغالي وتنفيذ مؤامرات أعدائه تحت ذلك الغطاء المزيف فتمضي الجماهير إرادة المحتل دون إن تعلم خطورة ماتمضيه.ان الدلائل والشواهد على ذلك كثيرة ويصر أولئك المبطنون على السير قدما في غيهم وتمرير مخططاتهم مبتكرين وسائل حديثه للخداع ووفق شكليات وبرامج منظمه.
لعل تاريخ اجتياح العراق لم يكن بعيدا فالمواقف لازالت معروضة في شاشات العرض حتى أنها لم تمضي فتره طويلة ولازلت حاضره..ان محاولة طمس تلك المواقف لهو أسلوب رخيص في استخفاف عقول أبناء العراق الغيارى الذين عانوا ويلات الظلم قرون طويله وهم الان يتعرضون لأبشع أنواع الظلم من التهميش وقتل الاراده من قبل زنادقة المحتلين لإسكات أقلامهم التي تمثل معدنهم وأفكارهم فمهما احكموا سيطرتهم على قنوات الأعلام فتبقى الحقيقة مشعلا نحمله على أكتافنا وصوتا هادرا يمزق حجب الظلام التي حاولوا جاهدين اغراقنا فيها.
إن رجال الدين وخطباء المنابر اليوم يعكسون الحقيقة ويقلبون الموازين فرجل الدين الذي من المفروض ان يكون كاشفا للحقائق مستلهما لم يحاك وراء الستار ومطالبا بالحقوق نجده جاهدا في تظلشيل الحقيقة متحمسا لإغراق الجماهير في تيه الغزاة الطامعين ولعل ابرز صور أولئك المتلاعبين هو خطيب جمعة كربلاء ألمقدسه ووكيل السيد السيستاني السيد محمد الصافي الذي يخرج علينا كل جمعه ليغدقنا بسيل من الخدع مبرهنا توغله للمضي في خداع البسطاء فلقد أعلن هذه المره عن وجود أموال وثروات طائلة في العراق مما يفتح المجال للتلاعب بها وسرقتها والاجهزه الامنيه تفتقر الى الخبرات الحديثه لحمايتها،وهذه اشاره منه على ضرورة بقاء المحتلين تحت ذريعة واسم المدربين وهذا النهج المخادع لم يكن بالجديد عليه فلقد عمدت مرجعية السيد السيستاني ومنذ الوهلة الأولى للاحتلال على هذا النهج فلقد أفتى سماحته بحرمة مقاتلة المحتل وبتسليم الاسلحه الشخصيه لحكومة المحتل ابان فترة مجلس الحكم وقائده بريمر واستلام سماحته مبلغ ال200 مليون دولار كرشوة وعلى لسان وزير الدفاع الامريكي رامسفلد والوثائق التي تشيير الى ذلك كثيره واليوم وبعد ان أعلن المحتل عن انسحابه من العراق نهاية العام 2011 حسب الاتفاقيه التي ابرمها نجد المرجعيه السيستانيه تمهد لبقائه بتشريع جديد وتحت ذريعة عدم جاهزية القوات الامنيه ولانعرف اين كان السيد السيستاني من ابار الفكة المحتلة من قبل ايران ورحم الله طوابق الوزارات التي تحوي ملفات العقود المهمة التي حرقت والقوات المحتلة ترش فوقها الزيت بدل الماء لتداري فضائحها وفضائح الحكومة السيستانية .
ورحم الله نفط البصرة الذي يتم تهريبه يوميا الى ايران والدبابات البريطانية والامريكية وسيارات النجدة العراقية تلوح لسفن التهريب الايرانية لهم بسلامة الوصول للشواطىء الايرانية وغيرها من السرقات المنظمة .

صادق الزيدي العراقي
عضو متطور
عضو متطور


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى